السبت , 25 سمتبمر 2021 - 10:01 صباحاً

راوي التغريبة الفلسطينية الراحل بعيدًا عن وطنه.. من هو حاتم علي؟

راوي التغريبة الفلسطينية الراحل بعيدًا عن وطنه.. من هو حاتم علي؟

راوي التغريبة الفلسطينية الراحل بعيدًا عن وطنه.. من هو حاتم علي؟

راوي التغريبة الفلسطينية الراحل بعيدًا عن وطنه.. من هو حاتم علي؟

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

صُدم الوسط العربي والفلسطيني بشكل خاص على المستوى الرسمي والشعبي بنبأ وفاة الكاتب والمخرج السوري حاتم علي، راوي وكاتب ومخرج مسلسل "التغريبة الفلسطينية"، إثر إصابته بنوبة قلبية مفاجئة أثناء تواجده في مصر.

وُلد حاتم علي في الجولان السوري المحتل في 2 يونيو عام 1962 قبل أربعة أعوام من النكسة وسقوط الجولان بيد الاحتلال الإسرائيلي؛ ليشهد لأول مرة سقوط مدينة عربية، أثرت فيما بعد بحياته وتوجهاته وأعماله الفنية التي تميّزت بالصبغة التاريخية والذاكرة العربية.



بدأ علي حياته بالكتابة المسرحية وكتابة النصوص الدرامية والقصص القصيرة وكان ممثلًا مع المخرج هيثم حقي في مسلسل دائرة النار 1988، ثم توالت مشاركاته في الأعمال الدرامية التي جسد شخصيات مختلفة، تتنوع بين الأدوار التاريخية والبدوية إلى الشخصيات المعاصرة بأنماط متعددة، وله لوحات كوميدية مع الفنان ياسر العظمة.

وحصل حاتم علي على إجازة في الفنون المسرحية من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق قسم التمثيل عام 1986 عضو في نقابة الفنانين السوريين.

وتوجه علي إلى الإخراج التلفزيوني في منتصف التسعينات، وقدم عددًا كبيرًا من الأفلام التلفزيونية الروائية الطويلة وعدد من الثلاثيات والسباعيات.

وفي مرحلة متقدمة قدم مجموعة من المسلسلات الاجتماعية والتاريخية ومن أهم ما قدمه مسلسل الزير سالم والذي يُعد نقطة تحول في مسيرة هذا الفنان، كذلك الرباعية الأندلسية، ومسلسل صلاح الدين الأيوبي الذي تم دبلجته في ماليزيا وتركيا واليمن والصومال.

أعماله التاريخية ونجاح "التغريبة"

وفي عام 2000 بدأت باكورة أعمال علي التاريخية فأخرج مسلسل "الزير سالم " الذي حمل اسم أحد أبرز شعراء الجاهلية ونقل ملحمة الحرب المعروفة بـ"حرب البسوس" وحقق نجاحًا كبيرًا في العالم العربي، وفي العام 2001 أصدر برفقة الكاتب والأديب الفلسطيني وليد سيف أولى أعماله عن صلاح الدين الأيوبي، وشكّل الاثنان أبرز الثنائيات في الدراما العربية.

إلا أن إخراجه لمسلسل "التغريبة الفلسطينية" الذي شكل واحد من أبرز الأعمال الفنية التي بقيت في الذاكرة التاريخية وكان له وقع وتأثير أقوى على مستوى العالم العربي، لكونه يتناول القضية الأكبر في التاريخ العربي الحديث.

وإضافة لإخراجه المسلسل مع سيف، جسّد علي دور الحفيد "رشدي" في "التغريبة الفلسطينية" وهو اللاجئ المغترب الذي يحن للعودة إلى وطنه .

وأحبه الفلسطينيون لدوره في المسلسل الوحيد الذي جسّد بقوة التغريبة والنكبة الفلسطينية التي نفذت على أيدي العصابات اليهودية عام 1948 والتي هُجر الفلسطينيون على أثرها من بلادهم ولا زالوا لاجئين في المخيمات والشتات إلى اليوم.

وعلى صعيد كتابة السيناريو، ألف فيلم زائر الليل الذي أخرجه محمد بدرخان كما كتب مسلسل القلاع الذي أخرجه مأمون البني وألف فيلم تلفزيوني بعنوان الحصان أخرجه بنفسه وشارك في كتابة فيلم آخر الليل مع الكاتب عبد المجيد حيدر وحصل من خلاله على أول جائزة كمخرج من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون 1996.

وفاز علي، المتزوج من الكاتبة السورية دلع الرحبي، بالعديد من الجوائز عن أعماله التلفزيونية التي أخرجها مثل مسلسل التغريبة الفلسطينية، ومسلسل عمر، ومسلسل صلاح الدين الأيوبي وصقر قريش وربيع قرطبة، والعديد من الجوائز الأخرى.

وأخرج الراحل 25 عملاً تلفزيونياً ومثّل في الكثير منها، وأنتج 5 مسلسلات وأفلام، وحصل على 17 جائزة على مستوى العالم العربي عن العديد من أعماله الإخراجية والدرامية.

وأخيرًا رحل مجسد التغريبة بعيدًا عن وطنه، حيث توفي بعيدًا عن سورية التي تشهد ومنذ أعوام حربًا وأحداثًا دامية أدت لتهجير الكثير من أهلها إلى دول غربية وعربية.

 

المصدر: موقع بكرا

×